موبليات ابو سمية ترحب بالزوار الكرام نحن لدينا افخر انواع الموبيليا للمنازل والمكاتب والفنادق مصنوعه من أجود انواع الخشب و يمكن تحديد التصميم من كتالوج و نعدك بالدقه في التنفيذ و السرعه في التسليم و و بأسعار منافسه ابو سميه الدوحه هاتف 2764615 جوال مروان 0598171503 ... تعطيل ال HTML   منتديات شباب أون لاين... تعطيل ال HTML   اجمل متصفح  Add to Google!

مشغل منال نجد النسائي افضل مشغل يخدم جميع احتياجات السيدات بالجمال والاناقه ومناسباتها مركز متخصص بتصيم الازياء والخياطه - والتجميل -وتجهيز الحفلات يقع المركز في مدينه الرياض في حي الربوة مخرج 14طريق الامير متعب بن عبد العزيز للاستفسار الاتصال على هاتف 4911404 جوال 0566230744 


    الأميرة سبيكة تكرم الرائدات الصحيات

    شاطر

    صمت الحنونة
    ▓▓ :: عضو مميز ::▓▓
    ▓▓ :: عضو مميز ::▓▓

    العـمـر : 24
    الاقامة الاقامة : جنب بسطه ام مناحي
    متصل  والمساهمات متصل والمساهمات : 49
    تاريخ تسجيل العضوية : 27/04/2008

    الأميرة سبيكة تكرم الرائدات الصحيات

    مُساهمة من طرف صمت الحنونة في الخميس ديسمبر 03, 2009 2:10 am



    أكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد رئيسة المجلس الأعلى للمرأة أن إنجازات المرأة البحرينية تجعلنا أكثر قناعة والتزاما بضرورة تقديم المزيد من المساندة والتشجيع لهذه الجهود.
    وأشارت سموها في كلمة ألقتها باحتفال أقيم صباح أمس في كلية العلوم الصحية بمناسبة يوم المرأة البحرينية إلى أن الحراك النسائي الذي نشهده في كل المجالات والدعم الملكي الذي تحظى به مسيرة المرأة هو دافع للسعي ومتابعة العمل الجاد لتحقيق كل ما تطمح إليه هذه المسيرة.
    وقالت: بالرغم مما تم إنجازه لرفعة المرأة واستقرارها لا يزال أمامنا الكثير للوصول بها إلى حيث تطمح إليه الرؤية الإستراتيجية المستقبلية لمملكة البحرين والخطة الوطنية للنهوض بالمرأة البحرينية فاستقرارها الأسري ومشاركتها الشاملة في بناء مستقبل البحرين هي مقومات أساسية لمشروع عمل مستمر لا أراه يتوقف أبداً.
    وعبرت سموها في كلمتها عن فخرها واعتزازها بإطلالة الذكرى الثانية ليوم المرأة البحرينية فيما البلاد تحتفل بمناسبة مرور عشرة أعوام مشرقة على تسلّم جلالة عاهل البلاد الملك حمد بن عيسى آل خليفة لراية النهضة الوطنية الشاملة ومُضيّ حقبة حافلة بعطاء المرأة وإسهاماتها التي لا تنقطع نحو رفعة ونماء مملكة البحرين.
    وقالت سموها: يسعدني اليوم أن أُطلق معكم شعار مناسبة هذا العام الذي يقدم صورة متحضرة أخرى للمرأة البحرينية وهي تشارك وتجتهد وتعمل على بناء وتطوير وحفظ أمن مجتمعها الصحي الذي حرصت على أن توجد في كل مجالاته وتستجيب لاحتياجاته في تدرجٍ متزنٍ ولافت وبقناعةٍ تامة بأن وجودها في قلبِ مسيرة العمل هو من أجل التغيير والتجديد الذي تؤمن بتحقيقه كطرف أساسي لا يستوي ميزان البناء الوطني إلا به.
    وأردفت: لا يسعنا ونحن نَشهد تعليمها ومسيرته الرائدة إلى دخولها قطاع العمل الصحي بمجالاته الطموحة وطبيعته الدقيقة وانطلاقها بكل حماس إلى مجالات العمل والعطاء المختلفة التي سيشرفنا أن نُلقي الضوء عليها في الاحتفالات السنوية ليوم المرأة البحرينية من كل عام... لا يسعنا إلا أن نقف وقفة تقدير واحترام أمام كل الجهود المخلصة والانجازات الكبيرة لنساء البحرين.
    وعبرت سمو الأميرة سبيكة عن سعادتها لما تميز به احتفال الأمس من تنوع لوجود عدد من الأمثلة الرائعة لنساء يُبرزن ما اعتدناه من المرأة البحرينية فمن الرائدات الأوائل بإصرارهن وحماسهن لخوض مسار العلم والعمل مهما تطلب الأمر إلى من أكملت المشوار عبر تحدي أصعب العلوم لنقل المعرفة والفائدة لمجتمعها من منطلق التزامهن بواجب العمل المقدس الذي علينا جميعاً حمل رايته والتقيّد بأخلاقياته إن أردنا الاستمرار بنفس الحماسة في العطاء.
    وأضافت سموها: لعل مناسبة الحديث تقتضي أن نفخر بحجم الإنجاز وأن نُقدّر العطاء وأن نعمل من أجل الأفضل فهناك تاريخ عريق علينا المحافظة على مكتسباته وأمامنا مستقبل زاخر بطموح الأبناء وآمالهم ولا نملك اليوم إلا الاجتهاد في العمل من أجل وضع أُسس ذلك المستقبل بما يستشعر الطموح الوطني لإسهام المرأة البحرينية ومشاركتها الفاعلة.
    واختتمت صاحبة السمو الملكي كلمتها بشكر المرأة البحرينية التي قرأت وتعلمت وشاركت لتلتزم بالمشاركة بحسب ما يقتضيه واجب العمل الذي نؤكد عليه دوماً نحو فضاء أرحب للعطاء والتفاعل وكل عام والمرأة البحرينية تشهد كل توفيق ونجاح.
    ومن جانبه، أكد وزير الصحة د. فيصل بن يعقوب الحمر بأن تفضل صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة بتخصيص يوم المرأة البحرينية هذا العام ليكون تحت شعار "المرأة والأمن الصحي" هو يوم يسجل في تاريخ المرأة البحرينية العاملة في القطاع الصحي.. ويوم يتشرف به القطاع الصحي في المملكة حيث تتفضل سموها بتكريم نخبة من النساء اللاتي تميزن في العطاء بالقطاع الصحي.
    وقال: إن عمل المرأة البحرينية ودورها في القطاع الصحي قد بدأ في عام 1941 عندما تم تعيين أول ممرضة بحرينية مؤهلة وبدأت المرأة تتخصص في مجال الطب البشري في بداية الستينيات، وتلا ذلك عملها في كل التخصصات الطبية من أمراض القلب والنساء والولادة والأطفال والباطنية وطب العائلة والطوارئ والأسنان، بل دخلت المرأة تخصصات كانت مقتصرة على الرجال كالجراحة وجراحة العظام.
    ولفت إلى أن المرأة البحرينية باتت تعمل كباحثة اجتماعية ومثقفة صحية و قابلة قانونية وفنية مختبر وأشعة وأسنان وعلاج طبيعي وإدارية في كل أقسام وزارة الصحة، مشيرا إلى ان نسبة العاملات بوزارة الصحة بلغت حوالي 60% مما يعكس حرص القيادة على دعم وتشجيع المرأة.
    وبين أن وزارة الصحة وضعت العديد من البرامج والخدمات الوقائية والعلاجية والتأهيلية المرتبطة بالصحة الإنجابية للمرأة مما انعكس إيجاباً على المؤشرات الصحية للمملكة بشكل عام وللمرأة بشكل خاص، وساهم تحقيق النجاح في هذه المؤشرات في تبوء مملكة البحرين مراكز متقدمة في تقارير التنمية البشرية.
    وقال د. الحمر مخاطبا صاحبة السمو الملكي: إن الخطة الوطنية للنهوض بالمرأة التي وضعتموها سموكم واعتُمدت من قبل جلالة الملك، هي بمثابة استراتيجية نتبعُها في مجال تمكين المرأة بشكل عام والنهوض بصحتها وصحة أسرتها بشكل خاص.
    وأكد لسموها التزام وزارة الصحة بتعزيز التعاون فيما بين الوزارة والمجلس الأعلى للمرأة من خلال مذكرة التفاهم التي تم توقيعها في عام 2004م لتعزيز التعاون في المجالات الصحية ذات العلاقة بالمرأة.
    وقال: إن المرأة البحرينية اليوم تعيش عصرها الذهبي في ظل المشروع الإصلاحي لجلالة الملك والذي أتاح المجال للمرأة البحرينية لتشارك في جميع المستويات السياسية والاجتماعية وتتقلد أعلى المناصب السياسية حتى أصبحت وزيرة الصحة البحرينية أول وزيرة صحة عربية تتقلد هذا المنصب.
    وأكد لسموها أن الجميع يدرك أن تكريم المرأة حق لها وواجب علينا، إلا أن تكريمها اليوم من قبل سمو سيدة البحرين الأولى لهو شرف ووسام على صدر كل امرأة عملت بجهد وإخلاص وولاء لتوفير أفضل الخدمات الصحية لأبناء هذا الوطن الغالي، فهنيئاً لهم بهذا التكريم المتميز.
    واختتم كلمته بالتعبير عن فخره واعتزازه لتشريف سموها "أمس" بزيارة وزارة الصحة وتفضلها بتخصيص يوم المرأة البحرينية هذا العام للأمن الصحي الذي هو شرف ومفخرة لجميع العاملين في وزارة الصحة.
    فيما استعرضت الوكيل المساعد للرعاية الأولية د. مريم الجلاهمة الكثير من الخدمات الوقائية والعلاجية والتأهيلية سواء من الناحية النفسية أو الجسدية للمرأة.
    وأشارت إلى عددا من اللجان وخاصة التي شكلت للنهوض بالمرأة هي بقيادات بحرينية ذوات مؤهل أكاديمي وخبرة عملية طويلة في مجالات مختلفة كلجنة حماية المرأة من العنف ولجنة الفحص الدوري للمرأة ولجنة حماية الطفل من الاعتداء واللجنة الوطنية لمكافحة الإيدز.
    أما على صعيد الخدمات الوقائية والعلاجية، فأوضحت د. الجلاهمة أن وزارة الصحة حرصت على تقديم خدمات متميزة لرعاية النساء في فترة الحمل من فحوص دورية وتطعيمات و إمداد جميع النساء بالأدوية اللازمة للوقاية من فقر الدم و هشاشة العظام، و أيضا تم فحص الأمهات بالأشعة فوق الصوتية و ذلك لضمان صحة الأم والجنين. كما تم إدخال خدمة فحص الثدي بأشعة الماموجرام للفحص المبكر عن سرطان الثدي.. وتقدم هذه الخدمات في الرعاية الأولية من خلال عيادات الحوامل وعيادات الفحص قبل الزواج وعيادات تنظيم الأسرة وفحص ما بعد الولادة.
    ويقدم هذه الخدمات أطباء عائلة مؤهلون وممرضات صحة مجتمع وقابلات قانونيات. وتقدم خدمات العلاج الثانوية من خلال عيادات أمراض النساء والولادة والحوامل، وعيادات العظام، والجراحة وعيادات الأمراض الباطنية بمجمع السلمانية الطبي ومستشفيات الولادة في المحافظات حيث تقدم هذه الخدمات على أيدي استشاريين متخصصين في المجال.
    واستدركت قائلةً: سعت الوزارة إلى تقديم أفضل الخدمات الوقائية والمشورة الطبية للمقبلين على الزواج وأضيف مؤخرا تقديم المشورة الاجتماعية وكيفية التواصل وخاصة للنساء. كما يتوافر بكل مركز صحي باحثة اجتماعية تقوم بدراسة الحالات المحولة من الطبيب وتقييمها ومساعدة الأسر من النواحي الصحية والاجتماعية.
    ومن ثم، تشرفت 39 سيدة بحرينية يمثلن رائدات العمل في مختلف تخصصات القطاع الصحي في المملكة بالتكريم من قبل صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة.
    وألقت الدكتورة ندى حفاظ كلمة نيابة عن المكرمات اعربت فيها عن الشكر والتقدير لصاحبة السمو الملكي على تكريمها لهن في هذه المناسبة الهامة لكل امرأة بحرينية، مؤكدة انه وبفضل الرعاية الكريمة التي توليها سموها للمرأة من اهتمام ومتابعة وتحفيز سوف تكون المراة البحرينية خير ممثلة لبلادها في مختلف المحافل.
    وتفضلت صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة ملك مملكة البحرين رئيسة المجلس الأعلى للمرأة في ختام الحفل بجولة في معرض الصور الذي نظمته وزارة الصحة بهذه المناسبة حيث أشادت سموها بالجهد المبذول في المحافظة على هذه الصور التي تعد إرثا شاهدا على مسيرة وتطور نهضة المرأة البحرينية في مجال الطب والصحة منذ القدم ويثبت مشاركتها وإبداعها فيه بمختلف التخصصات النوعية في القطاع الصحي.






    المكرمات الرائدات في القطاع الصحي

    أولا: الأوائل
    (أول قابلة) المرحومة جميعة توفيق، (أول ممرضة) المرحومة فاطمة بنت علي الزياني، (أول فنية) ليلى أحمد عبدالرحمن (أول طبيبة) صديقة علي العوضي، (أول وزيرة) ندى عباس حفاظ.
    ثانياً: أوائل التنفيذيات
    أول مديرة لأول مدرسة للتمريض في مملكة البحرين التي تم افتتاحها في عام 1959، المرحومة السيدة أمية قربي التاجر، أول مديرة تنفيذية لمجمع السلمانية الطبي وأول نائبة عميد لكلية العلوم الصحية مها الخالدي الحمر، أول عميدة لكلية العلوم الصحية بتول علي المهندس، أول وكيلة وزارة مساعد في وزارة الصحة الدكتورة مريم عذبي الجلاهمة.
    ثالثاً: التخصصات النوعية والمتميزة
    استشارية أمراض وجراحة العيون ابتسام سيد كاظم العلوي، استشارية العناية المركزة أمل أحمد الديلمي أول اختصاصية تغذية علاجية أمينة العوضي، استشارية جراحة العظام بدرية عبدالرسول توراني، استشارية أمراض القلب والأوعية الدموية حياة محمد المحروس، اختصاصية أسنان زكية سلمان ابراهيم، استشارية تخدير زهرة مهدي السماك، استشارية تقويم أسنان شعاع جمعة المضحكي، استشارية الأمراض الوراثية شيخة سالم العريض، استشارية أمراض وزراعة الكلى سمية محمد الغريب، استشارية جراحة عامة سهير خليفة السعد، اختصاصية أمراض جلدية غالية عبدالله دويغر، استشارية أمراض المخ والجهاز العصبي فرزانة عبدالكريم السيد، استشارية جراحة أنف وأذن وحنجرة ورأس وعنق لبنى عبداللطيف جناحي، استشارية أمراض الجهاز الهضمي نجاح راشد الزياني، استشارية مكافحة العدوى هدى مال الله الأنصاري، استشارية الطب النفسي هدى حميد مرهون.
    رابعاً: خبيرات دوليات
    المستشارة الإقليمية للتمريض والكوادر الصحية المساندة بمنظمة الصحة العالمية إقليم شرق المتوسط فاريبا عبدالوهاب الدرازي، ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق وأول عربية تتقلد منصب كبير خبراء التمريض بمنظمة الصحة العالمية نعيمة حسن القصير.
    خامساً: طبيبات بحرينيات ساهمن في تحقيق الأمن الصحي
    أول طبيبة عائلة بالرعاية الصحية الأولية آمال حسن المسقطي، أول رئيس تثقيف صحي أمل عبدالرحمن الجودر، رئيس هيئة التمريض بمستشفى قوة دفاع البحرين بدرية سلمان بلال، أول طبيبة تتخصص في الأمراض الباطنية سلوى محمد المحروس، رئيس قسم الأشعة التشخيصية بمستشفى قوة دفاع البحرين عائشة مبارك جابر، أول استشارية أمراض النساء والولادة عفاف محمد الشافعي، أول ممرضة تعين في منصب مستشار وزير الصحة لتطوير التمريض فاطمة عبدالواحد، أول استشارية لطب الأطفال فضيلة طاهر المحروس، أول استشارية أشعة فوزية عبدالله كمال، أول طبيبة تتخصص في أمراض الأطفال مريم ابراهيم فخرو، استشارية أمراض نساء وولادة وعلاج أمراض العقم بمستشفى قوة دفاع البحرين موزة راشد عبدالوهاب.

    بنوته كووول
    :: عضو فعّال ::
    :: عضو فعّال ::

    العـمـر : 26
    متصل  والمساهمات متصل والمساهمات : 30
    تاريخ تسجيل العضوية : 10/04/2010

    رد: الأميرة سبيكة تكرم الرائدات الصحيات

    مُساهمة من طرف بنوته كووول في الأربعاء أبريل 14, 2010 11:33 am

    يعطيك العافيه على الطرح

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 9:32 am