موبليات ابو سمية ترحب بالزوار الكرام نحن لدينا افخر انواع الموبيليا للمنازل والمكاتب والفنادق مصنوعه من أجود انواع الخشب و يمكن تحديد التصميم من كتالوج و نعدك بالدقه في التنفيذ و السرعه في التسليم و و بأسعار منافسه ابو سميه الدوحه هاتف 2764615 جوال مروان 0598171503 ... تعطيل ال HTML   منتديات شباب أون لاين... تعطيل ال HTML   اجمل متصفح  Add to Google!

مشغل منال نجد النسائي افضل مشغل يخدم جميع احتياجات السيدات بالجمال والاناقه ومناسباتها مركز متخصص بتصيم الازياء والخياطه - والتجميل -وتجهيز الحفلات يقع المركز في مدينه الرياض في حي الربوة مخرج 14طريق الامير متعب بن عبد العزيز للاستفسار الاتصال على هاتف 4911404 جوال 0566230744 


    من الحياة- فوضوية الرفض.. !!

    شاطر

    باسم ابو سمية
    رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية
    رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية

    العـمـر : 52
    الاقامة الاقامة : رام الله
    متصل  والمساهمات متصل والمساهمات : 38
    تاريخ تسجيل العضوية : 12/08/2009

    من الحياة- فوضوية الرفض.. !!

    مُساهمة من طرف باسم ابو سمية في الخميس أغسطس 13, 2009 8:07 am


    من الحياة- فوضوية الرفض.. !!


    اجد نفسي ملتزما بالقول ان التزام الرئيس ابو مازن في خطابه امام المجلس المركزي لمنظمة التحرير بالحوار وحرصه على استمراره، رغم تراجع حماس ومحاولاتها المتواصلة لوأده، وتأكيده على ان حماس جزء من الشعب الفلسطيني، هي مواقف مسؤولة لرئيس منتخب ومسؤول، دونما مصالح شخصية او نوايا مبيتة، وليس في دعوته ما يدعو لانفجار ثورة الغضب والفوضى غير المبررة لدى حماس في التعليقات والتصريحات العشوائية بهدف بعثرة الاوراق.
    ما الذي تريده حماس التي ما انفكت عن الرفض لكل ما يصدر عن الرئيس من مواقف وتصريحات، ولا تتوانى عن شن حملات التشويه والتخوين ضده كلما تحدث في شأن من الشؤون، وهل الدعوة الى انتخابات رئاسية وتشريعية متزامنة يندرج في هذا السياق، ام انها تريد للفوضى ان تستشري اكثر فاكثر في المجتمع الفلسطيني، أهي الفوضوية في الرفض المستمر لكل شيء وعدم الكياسة في التعامل مع شؤون السياسة التي تستخدمها حماس لتبرير استمرار سيطرتها على القطاع المظلوم.
    ما من خيار آخر امام حماس لو انها واثقة من قوتها ونفوذها وتغلغلها مثلما تقول في اوساط الجمهور الفلسطيني سوى التعاطي مع مسألة الانتخابات بكل بساطة ومسؤولية، بعد الدعوة الى انتخابات رئاسية وتشريعية في مطلع العام المقبل أي بعد شهرين من اليوم، اذا لم ينجح الحوار، وارتكبت حماس خطأ وطنيا في موقعين الاول استباق خطاب الرئيس بالاعلان قبل يومين من الخطاب عن سقوط الوثيقة المصرية وهي اشارة صريحة الى سقوط ورقة الحوار، والموقع الثاني التزامها من طرف واحد بالتهدئة الشاملة مع اسرائيل ووقف اطلاق " الصواريخ " العابرة للحدود دون الرجوع الى السلطة المسؤولة.
    اضافة الى ما سبق، ما هو موقف الامين العام لجامعة الدول العربية ووزراء الخارجية العرب على ابواب اجتماعهم المنتظر في السادس والعشرين من الشهر الجاري من هذه الدعوة وموقف حماس العشوائي منها، هل يريدون اكثر من التزام الرئيس المطلق بالمضي في الحوار والعمل على انجاحه بكل السبل، واذا فشل فلن يكون امامه سوى الانتخابات على اساس التمثيل النسبي.
    من الواضح ان عبارة التمثيل النسبي هي التي اثارت حفيظة حماس وحساسيتها وفجرت طاقة الغضب المدفونة لديها ودفعتها الى الاسراع في رفض الدعوة، وكأنها بذلك تدفع باتجاه تعقيد الامور والمزيد من الاعاقات والعراقيل لتتمكن من الاستمرار في استثمار الجوع والمعاناة لاهلنا في قطاع غزة، والا لما كانت ترفض الانتخابات اذا كانت واثقة من قدراتها، الا تعلم ان غالبية الفلسطينين باستثناء حماس والجهاد يرون في الانتخابات الحل الانقاذي الوحيد من آفة الانقسام وخطرها على المستقبل الفلسطيني.. !

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 3:12 am