موبليات ابو سمية ترحب بالزوار الكرام نحن لدينا افخر انواع الموبيليا للمنازل والمكاتب والفنادق مصنوعه من أجود انواع الخشب و يمكن تحديد التصميم من كتالوج و نعدك بالدقه في التنفيذ و السرعه في التسليم و و بأسعار منافسه ابو سميه الدوحه هاتف 2764615 جوال مروان 0598171503 ... تعطيل ال HTML   منتديات شباب أون لاين... تعطيل ال HTML   اجمل متصفح  Add to Google!

مشغل منال نجد النسائي افضل مشغل يخدم جميع احتياجات السيدات بالجمال والاناقه ومناسباتها مركز متخصص بتصيم الازياء والخياطه - والتجميل -وتجهيز الحفلات يقع المركز في مدينه الرياض في حي الربوة مخرج 14طريق الامير متعب بن عبد العزيز للاستفسار الاتصال على هاتف 4911404 جوال 0566230744 


    من الحياة- الاعتراف الاسرائيلي

    شاطر

    باسم ابو سمية
    رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية
    رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية

    العـمـر : 52
    الاقامة الاقامة : رام الله
    متصل  والمساهمات متصل والمساهمات : 38
    تاريخ تسجيل العضوية : 12/08/2009

    من الحياة- الاعتراف الاسرائيلي

    مُساهمة من طرف باسم ابو سمية في الخميس أغسطس 13, 2009 8:03 am


    من الحياة- الاعتراف الاسرائيلي


    مهم ان يقتنع الاسرائيلي العادي ببطلان المزاعم حول عداء وكراهية الدول والشعوب العربية والاسلامية لاسرائيل، بل للاحتلال وممارساته العنصرية والمتغطرسة، وعندما يعلم الاسرائيلي ان 57 دولة عربية واسلامية تبنت مبادرة السلام السعودية تعترف باسرائيل وبحقها في الوجود مقابل انهاء الاحتلال والعودة الى حدود الرابع من حزيران لسنة 1967 واقامة سلام شامل ودائم مع الفلسطينيين والدول العربية والاسلامية، عندها ستنقشع اية غيوم اشاعت اجواء العداء وعدم الثقة التي اوجدتها الدعاية الاسرائيلية.
    ومهم ايضا ان يعرف الجمهور الاسرائيلي المدفوع الى التطرف المبالغ فيه ان على رأس تلك الدول كانت ايران التي احتضنت مؤتمر وزراء خارجية الدول الاسلامية الذي اقر المبادرة، وسوريا الدول عداء، واندونيسيا اكبر دولة اسلامية، وبالتالي لم يعد هناك خطر يتهدد وجود اسرائيل لا على الصعيد الرسمي العربي والاسلامي ولا على صعيد التنظيمات الاسلامية المتطرفة.
    صحيح ان نشر المبادرة العربية في الصحف الاسرائيلية والعالمية بمبادرة منظمة التحرير قد يؤسس لرأي عام اسرائيلي ضد روايات الاحزاب اليمينة والمستوطنين، لكن ذلك يحتاج الى جهد ووقت كبيرين ليشكل قوة ضاغطة للقبول بالمبادرة، وسد الطريق على الدعاية المضادة المتوقعة لليمين الاسرائيلي المتحفز دائما لتخويف الاسرائيليين من الارهاب العربي والاسلامي المتربص لهم وراء الابواب.
    وصحيح ايضا ان اسرائيل لم تستشر احدا من بني اسرائيل حين وقعت على معاهدتي السلام مع مصر والاردن، وان المعاهدتين لم تؤسسا لتقارب حقيقي بين شعبي الدولتين العربيتين وبين الشعب الاسرائيلي، ما تسبب في التراجع الشعبي للتعايش وتنامي الهجمات الارهابية المعادية واقدام اسرائيل على اقامة الجدار وفرض الحصار وتقطيع اوصال الاراضي الفلسطينية والتسويف في انهاء المفاوضات نزولا عند مطالب اليمين والمستوطنين.
    لعل تشكيل قوة مساندة للحق الفلسطيني في اوساط الاسرائيليين هو اختراق غير مسبوق للرأي العام الاسرائيلي لكن استقطاب قوة ضاغطة ومؤثرة يحتاج الى سنوات من الجهود الحثيثة والمضنية، فكلنا نذكر كم احتجنا من الوقت والعمل الدؤوب لاقناع حفنة من معسكر السلام بعدالة القضية الفلسطينية وضرورة احلال السلام، كمصلحة اسرائيلية اولا، وسرعان ما بدأ المؤمنون في التفكك والتهاوي والانحراف نحو اليمين عند اول مواجهة بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية، والاهم من كل ذلك ان تقتنع اسرائيل الرسمية اولا بالمبادرة وتتوقف عن حقن شعبها بالادعاءات الكاذبة وتغذية مشاعر الكراهية، اذا كانت تريد فعلا ايجاد مناخ ملائم لقبول اسرائيلي شعبي بالمبادرة العربية.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 7:03 am