موبليات ابو سمية ترحب بالزوار الكرام نحن لدينا افخر انواع الموبيليا للمنازل والمكاتب والفنادق مصنوعه من أجود انواع الخشب و يمكن تحديد التصميم من كتالوج و نعدك بالدقه في التنفيذ و السرعه في التسليم و و بأسعار منافسه ابو سميه الدوحه هاتف 2764615 جوال مروان 0598171503 ... تعطيل ال HTML   منتديات شباب أون لاين... تعطيل ال HTML   اجمل متصفح  Add to Google!

مشغل منال نجد النسائي افضل مشغل يخدم جميع احتياجات السيدات بالجمال والاناقه ومناسباتها مركز متخصص بتصيم الازياء والخياطه - والتجميل -وتجهيز الحفلات يقع المركز في مدينه الرياض في حي الربوة مخرج 14طريق الامير متعب بن عبد العزيز للاستفسار الاتصال على هاتف 4911404 جوال 0566230744 


    من الحياة- رام الله

    شاطر

    باسم ابو سمية
    رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية
    رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية

    العـمـر : 52
    الاقامة الاقامة : رام الله
    متصل  والمساهمات متصل والمساهمات : 38
    تاريخ تسجيل العضوية : 12/08/2009

    من الحياة- رام الله

    مُساهمة من طرف باسم ابو سمية في الأربعاء أغسطس 12, 2009 11:59 pm


    من الحياة- رام الله


    عندما اقيمت " خربة رام الله " في اواسط القرن السادس عشر، قبل ان تصبح مدينة كبيرة ومكتظة ومملة من كثرة السابلة والسيارات والضوضاء التي تجلب لنا تعب القلب، لم يخطر في بال راشد الحدادين الذي قدم من صحراء الاردن ليؤسس المدينة انها ستصبح يوما من الايام من اجمل المدن، انيقة ومرموقة ويطلق عليها عروس المصايف ويؤمها الناس من كل حدب وصوب، من المحيط الى الخليج، ولم يكن يعلم انها ستصبح يوما ما تحت رحمة المقاولين ليعيثوا فيها بناء عشوائيا، على حساب الطبيعة الخلابة وكروم التين والعنب والمشمش والتفاح فيخبو عبيرها الاخاذ وتتلاشى نضارتها التي كانت.
    رحم الله ايام زمان فاجمل المدن واكثرها اناقة وجاذبية، اصبحت بمرور الزمن نقطة اجتذاب، فقل عدد سكانها الاصليين نتيجة الهجرة للخارج بحثا عن مصادر الرزق، وتزاحم الوافدون من بقية مدن الضفة اليها واقيمت فيها مقار مؤسسات السلطة ومراكزها ووزاراتها والبعثات الدبلوماسية والمؤسسات الاجنبية والمنظمات غير الحكومية لتصبح العاصمة المؤقتة فاصيبت بالتخمة البشرية والتلبك السكاني.
    هذا التهافت على الاقامة بالمدينة اعتمادا على سمعتها الطيبة ومستقبلها الزاهر كان سببا في ارتباك خدمات ومهام البلدية والمحافظة بما في ذلك تقديم الخدمات الاساسية كالماء والكهرباء وتجديد وتأهيل البنية التحتية، ولهذا كان لا بد من ان تصاب المدينة بالضمور وتفقد نضارتها التي لازمتها طوال عمرها، فقد كانت شوارعها ودوار المنارة وميدان الساعة او المغتربين والفنادق والمتنزهات في شارع الاذاعة، والبلد القديمة من اجمل ما يكون، ثم فجأة حط الناس كالنحل فانكتمت انفاسها وانطفأ بريقها وذوت اناقتها ففقدت شبابها بين اكوام الحجارة والعمارات ذات الطابع التجاري.
    لهذا إذاً، تبدو المدينة في احتفالاتها المئوية هرمة قبل الاوان فالغبار يملأ الافق كلما تغيب الشمس وحين تشرق شمس الصباح، ما يجعلنا نخالف نواميس الطبيعة ونتمنى لو اننا نعود الى الزمن الجميل حين كانت الدنيا اصغر من آمالنا وتطلعاتنا قبل ان تصبح كبيرة فتذوب آمالنا في همومها الى حد التلاشي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 9:32 am