موبليات ابو سمية ترحب بالزوار الكرام نحن لدينا افخر انواع الموبيليا للمنازل والمكاتب والفنادق مصنوعه من أجود انواع الخشب و يمكن تحديد التصميم من كتالوج و نعدك بالدقه في التنفيذ و السرعه في التسليم و و بأسعار منافسه ابو سميه الدوحه هاتف 2764615 جوال مروان 0598171503 ... تعطيل ال HTML   منتديات شباب أون لاين... تعطيل ال HTML   اجمل متصفح  Add to Google!

مشغل منال نجد النسائي افضل مشغل يخدم جميع احتياجات السيدات بالجمال والاناقه ومناسباتها مركز متخصص بتصيم الازياء والخياطه - والتجميل -وتجهيز الحفلات يقع المركز في مدينه الرياض في حي الربوة مخرج 14طريق الامير متعب بن عبد العزيز للاستفسار الاتصال على هاتف 4911404 جوال 0566230744 


    الزمن طبعه كـذا فرحه وهم

    شاطر

    مزيون الأمارات
    :: عضو فعّال ::
    :: عضو فعّال ::

    متصل  والمساهمات متصل والمساهمات : 30
    تاريخ تسجيل العضوية : 17/04/2008

    الزمن طبعه كـذا فرحه وهم

    مُساهمة من طرف مزيون الأمارات في الثلاثاء يناير 20, 2009 9:59 pm

    .................

    السلام عليكم ... هااااااااا شحالكم يالربع عساكم بخير
    بصرااااااااااحه أنا حبيت هالمره اشارك وياكم بقصه (( بس قصه عال العال ولا راح تندمون لو ضيعتوا شوية وقت وقريتوها ))

    <<< وطبعاً هي منقووووووله :44:

    فااتمنى إنكم تشاركوني بحماسكم وردوكم ...

    وللاامانه القصه إسمها

    *~-.¸ الزمن طبعه كـذا فرحه وهم ¸,.-~*


    للكـــــاتبه ::: جــــــرح القـــصيد


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وياللا نبداء مع بعض نقراء القصه :020104_emm12_prv:
    7


    7


    7

    غـلا : إنـــــــــت ماتحس فيني ....!!!
    نادر : أنا لو مااحس فيكـــــــ ماكـــــــان جلست وتناقشت معك
    غـــــــلا كاتمه العبره بنفسها : بس ليلى هذي بنت عمي وكـــــــانت خويتي الروح بالروح
    نـادر : على كذا انا اقولكـ طوعي شوري ..
    غــــــــــــلا ما استحملت الموقف وكلام اخوها كـــــان مثل السكين إللي تنغرس جوات قلبها
    فطلعت من المجلس وجرت لغرفتها ... رمت نفسها على السرير بكت وصاااااحت ألين هزت اركـــان جوفها بصياحها

    لكـــــــــــــــــن نادر اصر على موقفه ... وعزم إن ماطاعته برضاها بتطيعه غصب عليها

    .............................

    ... الشخصيـــــــــــــات الرئيسيه للقصه ..
    غلا ونادر اخوان من الاب والام ,,ابوهم وامهم توفوا بالحج ... ووقتها كـان نادر يعيش بإمريكـا وهو عائلته ولما سمع الخبر رجع للسعوديه عشان اخته غـلا
    ...ولهم من امهم 3 اخوان إللي هم صالح وسيف ونايف

    نـــادر : عمره 29سنه ... موظف في السفاره ..شديد وعصبي ويحب المظاهر خاصة قدام اصحابه واهل زوجته .. عنده ولدين وبنت (( فارس )) عمر 10سنوات (( ريان )) عمره 3
    (( رهف )) عمرها سنه ونص

    غـــــــلا ..عمرها 23 سنه بنت حبوبه وحلوه والجمال اخذ نصيب كبير فيها ...تدرس بالجامعه
    قســــــم إداره عامة .. بعد وفاة ابوها وامها عاشت مع اخوها

    نايف :: عمره 34 سنه خاطب اخت خويه ... موظف في شركـة الاتصالات .. مرح وفرفوش
    يحــــــب يساعد الناس ورقيق على اخته غلا .... ودايم يسأل عنها

    صالح وسيف كبار شوي واصحاب وظائف مرموقه ولهم عائلات وناس طيبين وفيهم خير

    يوسف : من قرايبهم ...موظف عمرة 30 سنه محترم ورقيق قلبه صار يأخذاعتبار لكل شخص بحياته بعد المواقف اللي طافت عليه وندم انه ماعاشها بذمة وضمير .. انسان كثير التفكير

    وداد :: بنت عم غلا .... تدرس بالجامعه تخصص تربية خاصه شخصيتها إجتماعيه وتحب الخير لكل ولو على حسااااااب نفسها ..ملامحها جذابه واللي يميز فيها لون شعرها البني الطبيعي اللي لا يق على لون عيونها ..

    (( عايلة .. سعود ...>>> خوي ورفيق نايف ))
    ابو سعود :: رجاااااال طيب ..ومتقاعد وعمرة بالاربعين
    ام سعود :: طيبه واجتماعيه ......ومستعده تضحي بكـل شيء تجاه إسعاد عيالها
    سعود :: وهذا مثل الاخ بالنسبه لنايف ... يشتغل مع نايف بنفس الوظيفه ووسيم .. مهذب
    يهتم جداً جداً بمظهره الخارجي
    ايمان :: عمرها 29مخلصة ثانوي ومتزوجه من ولد خالتها محمد وعندها ولد اسمه (( يزيد ))
    بدر :: مدرب بالصاله الرياضيه ويدرس بالكلية التقنيه ... عمره 27 سنه .. اهم شيء عنده بحياته الطلعااااااااات والتفحييييييييييط
    هنااااادي :: وهي خطيبة نايف ... عمرها 24 مدرسة بمعهد للحاسب الأليء ..بنت رقيقه وتستحي بسرعه وبها انوثه لكــن دائماً تحولها من خفة دمها للدفاشه .. السوالف معها رووعه
    وتأخذ ارائها بنفسها ومستحيييييييل تتطلع احد عليها وشويه غامضه
    """""""
    7




    7


    مها : حاولي تقنعينه ...
    غلا : والله يامها ماخليت طريقه إقناع إلا سويتها ...
    مهـا : اخوكـ هذا مايراعي الشعور
    غـلا : ليته بس يحس بشيء إسمه مباديء ومراعاة للغير

    مهــــا : إسمعي ليه ماتقولين لنـايف ...غلا قاطعتها : إيش نايف ...لا لا ماتوصل الامور إني اكلم نايف
    مها : بــــــــــس هو بيوقف بصفكـــــــــــ
    غلا تعرف إن نايف مابيقصر معها وانه هو الوحيد إللي ممكن يساعدها ويوقف بوجه نادر ضد إي شيء يضرها .. بس ماحبيت انها تشغله بمشاكلها فهو دايم معها وياكثر ماتعب وواجهه ازمات بسببها ...
    غـــــــــلا : مها الله يسعدك قفلي السالفه ..
    مها : والله إنك عجيبه .. داقه عليّ وتسمعيني مشكلتك وبالاخير قفلي السالفه
    غلا : معليش .. راعيّ ظروفي وانا برتاح ألحين
    مها بكـل اسى ومو هاين عليها تتركها لحالها ولافكارها إللي ممكن تدمرها وإللي ظاهر عليها إنها مو مجمعه بالكلام من طريقتها واسلوبها بالهرج :: على عيني ياعمري ... ارتاحي وانا اتصل عليك بكره ولا تشغلي فكـرك لين مانوصل لحـــــــل
    غــــــــلا : بتتعبين معيّ
    مها : ولا اخليك تتعبين لحالكـ
    غلا : الله يستر عليك
    مها : فمـان الله

    مهـــــــا خويت غلا من أياام المتوسط إلى الجامعه ..تعرف عنها كـــــــل شيء ودايم يعيشون حلو الحياه ومرها مع بعض وكانهم شقيقات ... وتعرف زين علاقة غلا بــ ليلى

    سرحـــــــت مها بفكــــــرها مع غلا ومشاكلها إللي ماتنتهي مع اخوها نادر .. بس هذي المشكـــــله اكـبر بكثير من كل المشاكل إللي طافت عليها .... نزلت للمطبخ بخطوات متثاقله تبغى تأكل لها أي شيء وتروح على قولة مها وترتاح وليتها تنام ...وهي نازله قابلت مرة اخوها (( هند )) حاولت تتحاشى النظر والكلام معها لانه عارفه هند بتسألها وتقعد تستجوبها وهي مهي طايقه هالاستجواب

    هـند : اهلين غلا ... وين رايحه
    غلا بالامبالاه : للمطبخ اشوف ليّ شيء اكله
    هند : تعالي عندي .. توني مسويه بتزاء خضار
    غلا : والله
    هند : إيه
    غلا : جاهزه هي ألحين
    هند : دقيقتين واحضرها... ايش تبغي تشربي معها شاي ولا عصير
    غلا : اكـيد شاهيه
    هند : تأمرين امر

    راحت هند تجهز الاكـل .. فهي مع غلا شويه عصبيه ومتقلبة المزاج لكـن وقت الازمات طيبه وتشور عليها بالشور المناسب و ماتقدر ابداً تتدخل بين نادر وغلا في امورهم .. وذلك لطبع نادر الشديد والعنصري ...

    هند : هااا إيش سويتي مع نادر
    غلا : ولا شيء ..
    هند : حاولي تفهمينه الامـــــــــــر
    غلا : ارجوك ياهند انا عقلي مو قادر يجمع ...ونادر ماتمشي معه حلول الاقناع او التنازل عن الرأي واظنك زوجته وعارفه هالشيء
    هند : ادري .. بس مثل هالامور يبغى لهـــــــــــا تنازلات
    غـــــــــلا : سعادة الاخ المحترم يتعذر بإنه مايقدر يبين إن ماله سلطه او كلمه ... يحب يعلم الناس إن الشيء إللي يبغاه يتم .
    هـــــند : على فكره أهــــــل ليلى يدورن بالسالفه ؟؟!!
    غلا بصوت عالي : اعوذ بالله لا إنشاء الله مايدورن .. ووين اودي وجهي منهم لا دروا
    هند : بس إنتي عاااااااااااااد ..ووش لكـ لو درو
    غلا : إحرااااج .. وموقف بالنسبه ليّ يوجع ويثور الآلام مدفونه
    هـند : اتوقع اهل عمكـ متفاهمين ولو عرفوا بالسالفه ماراح يشرهوا او يلوموك .. عارفين بسلطت اخوك
    غلا : يعني تقولين وافقي .. عااااااادي هااااااااااااااااااااااااا
    هند معصبه : إفهمي السالفه لين الاخير وبعدين احكمي .. ياعمري قصدي لو دروا إن يوسف متقدم لكـ .... عارفين إن هالشيء جائي من طرف يوسف وإنتي مالك دعوه بشيء
    وحتى لو رفضتي مصيرهم يعرفون ................!!!!!!!!
    غـلا بتنهيده تقطـع القلب ولا شعورياً ترمي بكلامها : : آآآآآآآآآآآآآه ياهند ليتكـ تحسين بإحساسي وتعرفين إللي انا اعرفه
    ياهــــــند انا من عقب وفاة ليلى وانا الكوابيس تحوم بيّ وذكرى ابوي وامي يزورني بكـل اللحظات ... شوفي ابوي وامي توفوا من ثلاث سنين لكـــــــــــن حسيت إنهم رجعوا للحياة من جديد وماتوا بموتة ليلى يعني ذقت المر بإثنينها
    ليلى بنت عمي .. ورفيقتي من اياااااااام الطفوله ... كنت انااام عندهم وتنام عندي اروح معاها المدرسة واجي معها ... نشتغل سواء بالمطبخ ونلبس سواء ونضح ونبكي سواء .. هذا غير اسرارنا إللي كشفناها لبعض ..
    وبعد وفاة ابوي وامي هي الوحيده من العايله بعد اخوي نايف وقفت بمآساتي كــنت احتاج بنت تفهم شعوري وتجلس معاي بكـل لحظاتي .. وكانت هي السند اللي استند عليه بعد الله عزوجل وياما ذكرتني بالصبر وعانتني على محو الدمعه وإظهار البسمه
    .. ماأكـذب عليك إني حزنت حزن كبير لما عرفت إنها إنخطبت وبتتزوج ... كنت اتمنى إنها تتزوج اخوي نايف او نكون انا وهي زوجااااااااااات لاخوان ..عشان نعيش قريب من بعض ونضمن إن الدنيا ماتبعدنا ...
    وسبحــــان الله مامر على زواجها سنه .. غير ننفجع بموتها المفاجيء ""وعند هالكلمه ماقدرت تحبس دموعها رجعت تبكي وتصيح ""
    هند : إستغفري ربكــ يابنت ... هذا قضاء وقدر وبعدين طريق كلنا ماشين به
    غــــــــــلا وهي تبكـي : بس موتها المفاجيء كــان صدمة بالنسبه ليّ وماكان بيني وبينها وداع
    لو تعرفيــــــــــن وش قالت ليّ قبل ليلة وفاتها كـــــــــان صحتي وكرهتي دنيتكـــ ...
    يـاهند انا موقفي صعب صعب للغاية .... با أنتحر لو ماتخلصت منه
    هند : إنتي وش تقولين ... خليّ إيمانكـ بالله قوي واصبري هذا امتحان من الله
    غلا : لا إله إلا الله .... استغفر الله العلي العظيم
    هند : إطلبي من ربي يعونك .. بدال تسخطك هذا
    غـلا : ...........................
    هند وتسمع صوت احد يفتح الباب : هذا هو نادر جاء قومي لا يشوفك ويبدى مواله من جديد
    غلا وهي قايمه : إسمعي صرفيه .. وقولي إني توني نمت ولا تخلينه يصحيني .. ماابغى اشوف وجهه او اسمع صوته
    هند بصوت حزين : ابشري ... لا تشيلي هم .. ونااااااااامي اهم شيء تنامي لك يومين مانمتي

    دخـــــــــــل نادر البيت مثل الضابط العسكري يحب يمثل دور القياده بكـل شيء والتسلط
    نادر : السلام عليكم
    هند : وعليكم السلام
    نادر : وين العيال ....؟؟
    هند : في غرفتهم يلعبون
    نادر بتجهم : وش يلعبون ...
    هند : بلاي ستيشن
    نااااادر : إيه ... بس ترى كثر القعده عليه تضرهم
    هند : ماهي ضارتهم .. اهم شيء قدام عيوننا يكونون ولا يطلعون من البيت
    نادر : اجـل ... غلا مامرت عليك
    هند : إلا توها طلعت تنام
    نادر : تنام ألحين
    هند : إيه
    نادر : وصلاة العشاء والعشاء ماتبغى تتعشى
    هند : الاكـل توها اكلت ... وصلاة العشاء أكيد انها بتقوم الساعه 11 وتصلي معها وقت
    نادر : ....................
    هند : اسوي لكـ قهوه
    نادر : لا
    هند : طيب اشرب كاسة الشاهي وتمد له كاسة الشاي


    ......................................


    مـر اسبوع وغلا تتجاهل تقابل نادر وإن قابلته ماعطته مجال يرجع يتكلم في موضوع خطبة يوسف لها ...

    ... في الجامعه ...
    غـلا : اصلاً انا يامها ... مدري كيف طاوعه قلبه ويخطب من جديد
    مها : تصدقين حتى انا مستغربه ..
    غلا : مامر على وفاة ليلى نص السنه ..
    مها : تتوقعين انه مابالى بوفاتها ... او انه يبغى يجدد حياته وينسى ذكراها
    غـلا وتحاول تخفي شيء بنفسها : يوسف يحب ويعز ليلى ...ومستحيل ينساها حتى ولو تزوج
    مها : وهذا مو مبرر لإستعجاله بالزواج
    ...... وبذي اللحظه مرت عليهم سهام ...
    سهام : الله الله .. وش هالصدف الحلوه
    مها وغلا : مو معقوووووول سهام نشوفها
    وسلموا على بعض
    سهام تقرب وجهها من غـلا وتتفحصها : إيش فيكـ ذبلانه وجهكــ مطفي
    غـلا إرتبكـت : لا .. مافيني شيء
    سهام : كيف مافيك شيء وإنتي اللي يشوفك يحس بهموم الدنيا كلها على راسكـ
    مها تقاطعها وتتدارك الوضع :: غـلا كانت تعبانه الاسبوع الماضي.. معها فقر دم شديد
    سهام وباين انها ماهي مصدقه العذر : كلامكـ مادخل عقلي .. بس ياغلا الحياة ماتستاهل كل هالذبول منكـ ... نعنشي عمركــ بتفاؤلك وإبتسامتكـ
    غـــلا تذكرت ليلى فليلى كانت دايم تقول لها هالجمله إذا شافتها متضايقه
    غـلا :: الله يسلمكــــــــــ ياسهووووووووومه ... ماتقصرين والله دايم كلامك يسد ويرضي الخاطر
    وبعدهــــــــــا سولفوا عن الجامعه ومحاضراتها وبحوثها ..وكانت السوالف مع سهام ماتنمل وهذا الشيء نسى غلا همها وحزنها


    تمالك نفسه وحاول إنها تجيه الجراءه حتى يفتح الدولاب شد بيده على مقبض الدولاب وفتحه
    وكـانت المره الاولى اللي يفتح فيها يوسف دولاب ملابس ليلى عقب وفاتها ...
    دارة عيونه بالارفف وتأمــل الملابس وطريقتها بالترتيب تذكر ليلى يومنها تسولف معه وهو منسدح على السرير وهي قاعده تطبق الملابس وترتبها .. وكانت كـل لحظه ولحظه تقعد على الارض وترتااح ..... وتطلب منه انه يساعدها ويرفع طـقم الجودري فالرف اللي فوق وهو يعاندها ويرفض ...
    ليلى : يوووه حرام عليك يوسف .. راعني
    يوسف : مابغى ..
    ليلى : انا تعباانه .. وانت تتمغط ليّ على السرير بتنااااااااام
    يوسف : مااحد جابركـ ترتبين في هالوقت
    ليلى : يعني افهم من كلامكـ إني ازعجتك وانا فاتحه النور
    يوسف : الحمد لله إنك فهمتيها من حالكـ
    ليلى وهي قايمه .. طيب شوف انا بأرفع الجودري فوق وبعدها بااطفي النور ..لكـــــن إن صار فيني شيء إنت المسؤول
    يوسف يضحكـ :: صار فيكـ شيء .. كيف يعني .. بينقص من وزنك ولا تطولين زياده
    ليلى : يعني ماانت عارف
    يوسف : عارف شنو
    ليلى : الجنين اللي ببطني يمكن يتضرر
    يفز يوسف من السرير ويجي عندها ... اماااااااااانه اعذريني والله نسيت إنك حامل ولا كان ماكلفت عليكــ حتى بالكلام
    ليلى : إنت طول عمرك ..ناسي ناسي حتى الظاهر بكره تنسى إني كنت زوجه لك
    يوسف : عاااااااااد لا تطولينها وتكبرينها ..قلت لك ناسي والنسيان نعمه
    ليلى :: وفي بعض الاحيان نقمه
    يوسف شال الجودري للرف اللي فوق .. وقعد مع ليلى يراضيها وهي بالاصل مازعلت عليه لانها هي بنفسها نست إنها حامل ولانها توها جديده على الحمل مالها إلا كم اسبوع

    نـدم يوسف على كـل اللحظات اللي كان يقسى فيها على ليلى عرف إنها جوهرة ثمينه وفيها الخير وتذكـر المثل إللي يقول ماتعرف خيره إلا لما تجرب غيره او تفقده ..
    حس بالدموع تجتاااااااح عيونه وتعلن الهبوط ودقات قلبه تنبض باآسى وحزن .. رمى نفسه على ركـن الغرفه وبكى على غدر الزمن وفقدانه روح جسده ونبض فؤاده إللي كـان عايش به

    ""

    نـادر : اتوقع ياغلا .. عطيتك المده الكافيه ..
    غلا بربكه : بس جوابي معروف من قبل المده
    نـادر : إيش قصدكـ ...تتهاونين بيّ
    غـلا : إيش جاب الطاريء للتهاون ألحــين ..
    نادر : بلا إستعباط
    غـلا : هذي حياتي المصيريه .. والرأي لي اولاً واخيراً
    نادر : مو على كيفكـــــــــ ... والرجال ماني براده فهمتي وعطي لنفسكـ المجال لتقبل الموضوع مو رفضه
    غـلا ماقدرت تحبس دموعها إنهارت في وجهه : مالكـ حكـم عليّ وتصرفك دمااااااااااااااااااااااااااار لمستقبلي وتحطيم لبسمتي ..ولا عشاني يتيمه تبغى تبرد حرتك فيني
    وبصوت عالي تنادي ..وييييييييينك يايبه وينك ياااااااااايمه شوفوا وش اللي صاير فيني ألحقوووووووني في دنيتي وعزوني في موت ضمير نادر
    وتزيد صياااااااح ..نادر مااستحمل كلامها واعتبره عدم إحترام بحقه وبوجوده
    عطاها كـــــــــف بأقوى ماعنده خلاها من بعدها طايحه من اثر هالكف ومذهوله

    ... بعد برهــه ...
    تناظر حوليها تشوف الدنيا دايره بها واركان الغرف تحول بها والجو مزرق والآلــم يعتصر وجهها الايمن من فكها لين رأسها ..كحت وكحت حست بغثياااااان قامت جري للمغسله بترجع
    إلا الــــــدم إللي يخرج من فمها حاولت توقفه او تمسك نفسها بس ماقدرت ...وكان هذا اثركف نادر إللي طيح لها ضرس كـانت تعالجه من فتره قريبه
    اخذت تصيح على هــــــــــند
    هنننننننننننننننننند هنننننننننننننننند ......
    إلا فارس مار وسمع صوتها ... شافها خااف
    فارس : عمه عمه وش صاير لكــ
    غلا : ناد امكـ بسرعــــــــــــه
    فارس يجري لأمه يناديها ....
    هـــــــند اسعفتها بالمويه البادره والعطــــــــــــر ..
    غـلا معصبه : لالالاا هذا الوضع ماينسكت عليه
    هند : إيش بتسوين ..
    غلا : الحمد لله ربي رزقني بأخوان غير هالثور
    هند : لا تفشلينا عند اخوانكـ ... بيقولون عطاها كف وضرر بها وتعرفين السوالف اللي بتطلع من بعدها
    غلا تبكي : يطلع إللي يطلع ... اصلاً هم عارفينه على حقيقته

    فجـاءه صوت نااادر : لو اسمع إنكــ نطقت بحرف دواءك عندي...""هو بالاصل كـان يتسمع لهم من بعيد وعشانه خايف على غلا بس مايبغى يوضح لها "

    غـلا : للآسـف مالقيت مين يوقف بوجههكـ يالظالم

    مزيون الأمارات
    :: عضو فعّال ::
    :: عضو فعّال ::

    متصل  والمساهمات متصل والمساهمات : 30
    تاريخ تسجيل العضوية : 17/04/2008

    رد: الزمن طبعه كـذا فرحه وهم

    مُساهمة من طرف مزيون الأمارات في الثلاثاء يناير 20, 2009 10:01 pm

    ومشى نادر وطنشها ....


    بعــــــــــــــــد يوم ماقدرت غلا تأكـل ولا تشرب من اثر الضرس إللي طاح دون بنج
    فققرت تروح المستشفى .. ونادر هو اكيد إللي بوديها ..وهي ماتبغى له شله كيف عاد لاوداها وهو السبب ....فكـــــــــــــرت وفكـــــــــرت بس ماكان فيه حل غير نادر لانها لو راحت لنايف ولا سيف مابقصروا معها وبرضوا بيستغربوا ويبداء التحقيق معاها وممكن تصير مشكله وهي مادوها وخاصة إن نادر هددها لو يسمعها نطقت لهم بشيء

    في المستشفى ::
    الدكـتوره : خلاص لحد هنا ويسكـن الآلم ...
    غلا : طيب الخد بيبقى كذا منتفخ
    الدكتوره : إنتظريه عليه كم يوم .. اصل القرح ملتأئمشي
    غلا : ينفع معه كمادات ثلج مثلاً
    الدكتوره : إيه داء .. ثلج لا تئربيه دا هو الالم بعينه واللي ممكن يعوق شفاء اللثه
    غلا بخيبة امل : زيـن ... اقدر اطلع ألحين
    الدكتوره : إيوا ... وهذي وصفة العلاج بتاعدتك

    طلعت غلا من العياده ووصت نادر يجيب لها الدواء من الصيدله ...
    غلا ونادر ..طول ماهم بالطريق سـاكـتين ولا احد يكلم الثاني ومايقطع هدوئهم غير اصوات السيارات تمر من جنبهم ...


    نــايف : هـاااايالطيب .. ماقلت ليّ وش بتسوي عقب هالمقلب
    سعود : ... ولا شيء الله يسلمكـ غير مقلب اقوى منه شوي بـقوة الحصااااان العربي
    نايف : ههههههه ياقوة إنت .... وحصان عربي بعد
    سعود مقهور : إنت دومكــ قوي وماأحد يقدر عليكـ من ايام الثانوي بنصيدكـ بمقلب وانت تسلم وحنا نروح بعواقبها ....
    نايف : انا ماخذ ماجستير بالمقالب من يوم عمري 15 سنه
    سعـود : على طـاري العمـر ... مره يوم سألتكـ قلت لكـ من متى وإنت ناوي تخطب اختي قلت من عمــر طويل ويوم سألتكـ عن العمر كم كان وقتها .. صرفتني !!!
    نـايف انحرج ومو عاااااااارف يتصرف ,,,, توقع إن هالموقف عليه اكـبر من المقالب اللي يسويها في اصحابه ..
    نـايف بتلعثم : لـسى فاكر السالفه ....كـنت اضحك معك
    سعود : لا ياشيخ اما تضحك هذي مشها على غيرنا ... من جد اسألكـ كم كان عمركــ
    نايف : مـُـصر
    سعود : وبشده
    نايف : انا بأجاوبكـ بس حط في بالكـ إنك انت اول سألت وطلبت إنك تعرف الاجابه ولا انا مادوي اقولها لكــ
    وعلى كـل حال ... كاااااااان من يوم عمـــري 25 سنه ...
    سعود تفأجاء يعني من عشر سنين ..!!! ونايف سوا نفسه مو مهتم لردة فعل سعود وكمل كلامه :: وذاك يوم طلبت منيّ اوصـــل الاغراض لبيتكم عشانكــ رايح للعمدة بتوقع اوارق من عنده ومستعجل قبل لا ينتهي دوامه ويقفل ...
    وانـــــــــــا عادي جيت بسيارتكـــ ودخلتها الحوش ونزلت ونزلت الاغراض من السيارة وقاعد انادي على بدر يشيل الاغراض أشوي إلا جتني بنت وقاعده تضحكـ وتجري وتدخل جوات السياره وباين إن احد يلحقها وهي اصلاً على بالها إني هو إنت من السياره ...
    بعدها شفت بـدر يلحقها ومعه شيء يخوفها به ... وبعد مطارده من قدامي ...حس بدر بأني مو سعود ... فمسكــ اخته ودفها على جوى و تتداركـ الوضع واعتذر من اسلوبهم معيّ لانهم بصراحه كـانوا يدففوني بينهم وحاطيني حاجز ....
    بعـدها عيت تفارق خيالي ... وجيت اخطبها واخذها على سنة الله ورسوله

    سـعود :: ................................طيب وش عرفكـ إن اسمها هنادي
    نايف : مايبغى لها ذكـاء ... انا اعرف إن مالكـ إلا اختين وحده متزوجه والثانيه اصغر من بدر ..
    فقلت هذي هي اكــــيد هنادي .
    في نفس اللحظه دق جوال سعود ..وكان المتصل هنادي
    هنادي : الو
    سعود : هـلااااااا ... سبحااااااااان الله الطيب على ذكره
    هنادي : لـيه كنت بطاري ... اكيد تحش ..بس اعترف مع مين ؟؟
    سعود مبتسم : نحش وبزاياده .... واللي معي الخطيب المصون
    هنادي انحرجت : ....................
    سـعود : هــــــــا اشوفكـ سكتي .. ماعجبكـ الوضع ولا انحرجتي ..بس نايف توه علمني اول لقاء بينكم .. وكيف خطبك وليش ..؟؟
    هنادي انصدمت ...مااستوعبت اللي قاله ...ومعقول نايف قاله عن اول مره عرفها فيها... يالله وش هالاحراج ..اصلاً كيف تجرى وعلمه عن الموقف ..اكيد ألحين طحت من عين سعود ..يووه كيف اتصرف ألحين... وليش يانااايف تحرجني وإنت واعدني ماتعلم احد ...صدق مالك اماااااااااان
    هنادي : يالله فمـان الله
    سعود : مـسرع توك متصله ..واكيد تبغين شيء
    هنادي : امي موصيتني اطمئن عليكـ ...والحمدلله أنت طيب ..
    سعود : احلى يالتصريفه ....
    هنادي : مع السلامه
    سعود يضحك :هههههههه مع السلامه هنوده

    نايف سمع الحوار إللي دار وعرف ردة فعل هنادي .. وعرف إن الموضوع إلتبس عليها من ناحية الموقف ... وقال اكيد زعلت لأن الموقف إللي منه خطبها كاااااان مثل السـر بينهم ووعدها مايقول لأحــد ... فكيف بتتفهم الوضع بعد كلام سعود ووشلون اصحح المعلومه عندها ... احتااااااااااااااااار كثير وهو بالاول قال لسعود موقف صار فعلاً بينه وبين هنادي لكـن هالموقف الي قاله لسعود كان عابر وماأخذ منه فكرة كبيره بس حب يرضي فضول سعود عشان مايصجه ويسأله ثاني مرررررره ..
    سعود : بوووووووووووووووووووووو
    نايف يفز : وجع روعتني
    سعود : هههههههههه اخيراً حسيت بيّ ...
    نايف : ليه جماد انا
    سعود : من اليوم اكلمك وانت سرحااااااااااااااااااااان وبعالم ثاني
    نايف عـّرق من الاحراج وماتوقع إنه من تفكيره ماحس باللي حوليه ..ولايكون تكلم وهو مايدري عن نفسه ..تصير ليش ماتصير ودام سعود يكلمني وانا ماسمعته .. ياربـي وش هاليوم الصعب .
    نايف : سعود الله يعافيكــ خلنا نطلع .. ترى مليت من القعده هنا
    سعود : وين تبغانا نروح
    نايف : أي مكااااااان ... بس مو هنا
    سعود : زين وش رايك نفرفر وناخذ كم دورة على الشاطيء
    نايف : والجو حلوووووووووو حمااااااااااااااس
    سعود : يالله مشينا ... وركبوا سيارة نايف وقعدوا يلفوا ويدورا على البحـــر وسوالف ونكـــــت وتعليقااااات على الاغاني ومذيعي اف ام ...لين اخر الليل

    7


    7


    حقير حقير بمعنى الكلمه ... بعد ماضمن إنه خطبني قام ينشر الغسيل ويقول الاخبار لسعود ... طيب يانايف إن ماوريتك ...!!!!!!وملكة مافيه ولا زواج وازين اني عرفتك من ألحين
    مالكـ سر واماااااااان ..تاااااااااااافه ..
    إيمـان : الله الله ...........كـــــــــــــل هذا في نايف وش سوا لكـ
    هنادي ...إلتفت على ورى وتفجاءت بوجود اختها إيمان في غرفتها ...
    هنادي : بسم الله .. إيش جابك انتي ... وكيف دخلتي غرفتي
    ايمااان تضحكـ : هههههههه ..دخلت البيت وسألت عنك قالت امي انك في غرفتك وكنت بناديك تجلسين معنا ويوم سمعتك تكلمين نفسك قلت خلوني اتصنت عليها لين الاخير
    هنادي : ترميها بعلبة المناديل .... تتصنتين عليّ ياللي ماتستحين
    ايمان : هههههههههه وش فيها
    هنادي : .,........................
    ايمان : علمني .... وش صاير مع نايف
    هنادي وهي قايمه : مالك دخل ...
    ايمان : كيف مالي دخل وانتي بتوصلينها لفسخ خطوبه
    هنادي بربكه : فسخ خطوبه مين قااااااااال .. اعوذ بالله فال الله ولا فالك
    ايمان : إنتي توك قايله ولا مامعك عقل
    هنادي : إحترمي نفسك ...
    ايمااااااان وهي قايمه طالع من الغرفه : انا وامي في الصاله ..خليك من القعده اللي مالها داعي وتعالي اجلسي معنا ..وحطي في بالك لا تسوي شيء قبل لا تأخذين رأيّ ولازم انا اعرف السالفه لانكـ بتندمين لو خبيتي عني شيء وبعدها بتتورطي لحالك

    وخلت هنادي تفكـر في كلمتها (( فسخ الخطوبه )) مستحييييييييييييييل افسخ خطوبتي من ناااايف لا يكون انا بلهاء وقلت هالكلمة فعلاً ... يووووووووه صدق الحريم متهورات في اصدار قراراتهم ...هذا نايف حبي الوحيد إستحاااااااااااله اخسره ولو كان إللي كان ... بس بالاول لازم اعرف ليش قال لسعود الموقف ....لييييييييش ؟؟؟!!!!!!

    ..

    يوسف : يانادر ..الظاهر طولت عليّ بالرد ولا نسيتني
    نادر : انساكـ كيف ....بالعكس في بالي ولو تبغى الحق مثل هالمواضيع يبغالها وقت
    يوسف : بس احنا اهل ونعرف بعض من زماااااااااان ..ماله داعي للوقت
    نادر : تطمئن من ناحية الوقت هذا مايخص شخصك ..وانت مثل ماقلت نعرفك من زماااااااااان وبينا قرابه ..لكـن الوقت لغلا فهي عندها جامعه الحين واختبارات ويادوبك على اتخاذ القرار
    يوسف : الله ييسر اللي فيه خير ....
    نادر : اللهم آمـين ...وتأكد من اول ماترد علي غلا .. اعطيك خبر
    يوسف : تمااااااااااااام



    ""

    غـــــــــــلا ...:: مـااقدر ارد عليك
    نايف : ليه ...
    غلا : يانايف الوضع تأزم ... نادر مصر على الموافقه
    نايف معصب : هو على كيفه ... وبعدين انتي وينك ماقلتي لي من يوم جاء وخطبك كان اتصرفت
    غلا بخوف : كيف تتصرف ....
    نايف : على الاقل ..انا اواجهه من البدايه بدون نادر مايدري
    واقوله انك رافضته وابرر له موقفك وهو مابيجبرك ولا عاد يسأل او يرجع للموضوع مع نادر ..ونادرلحظتها مابيدري عن شيء ويقول الرجال كنسل الموضوع
    غلا : يوووه كيف طارت عن بالي
    نايف: ماأدري كيف سطى قلبك وتحملتي الموضوع و اخوك هذا كـل الشهر الماضي وماعلمتيني .... افا عليك
    غــلا : مادوي يانايف اتعبك وابهذلك معي ... وانت دومك مشغول بمشاكلي وهمومي
    نايف : التعب اللي تعبته معك الايام الماضيه ولا شيء يسوى قدام التعب إللي بنتعبه مع موضوعك ألحين ... هذا الموضوع مصيري ويقرر حياتك كيف بتكون ومع مين بتعيشين ....كان لازم خليته اهم موضوع تقولينه ليّ ....
    غـلا : الحمد لله ..هذا انت وصلك الخبر قبل ماتتأزم المشكله
    نايف : و نادر خلاااااااص قرر
    غلا : هو بصراحه ماقرر ولا غصبني .. بس ضايقني من كثر مايناقشني بالموضوع وشكله ناوي يقنعني لين مااقنع ..
    نايف : انا اليوم بكـلم يوسف
    غلا مستغربه : وش بتقول له !!؟؟.... ترى نادر بيذبحني لو درى إني قلت لك
    نايف معصب : خليه يدري ... وبيت اخواني يسعك لو هو متضايق منك .

    (())

    في الصالة جالسين سعود وإيمان وهنااااادي ... هنادي على اعصابها وكـل شوي تلمح لإيمان عشان تبداء بالهرجه مع سعود ..وإيمان مطنشتها تبغى ترفع ضغطها ... وبعد وقت
    إيمان مبتسمه : سعود وشلووووووون النسيب الجديد
    سعود : ماعليه طيب
    إيمان : علومه اخباره .. قولنا عن سواليفه معك
    سعود ويناظر بنصف عين لهنادي : غريبه ... وش لك منه ؟؟؟
    إيمـان : زيادة فضول
    سعود : وهنادي معكـ ذابحها الفضول ...!!!!!!!!
    ايمان : تقريباً ....صح ياهنادي
    هنادي مستحيه : .......لا لا تعممين
    سعود يعدل جلسته : أجل قومي وخلينا نسولف لحالنا
    هنادي تقوم بقهر وتطلع من عندهم ... بس ماراحت لغرفتها ووقفت وراء الباب تتسمع لهم
    ..
    إيمان ... :: ياحليلها ماكان ودها تقوم
    سعود مبتسم : احسن خليها تموت بقهرها
    إيمان : طيب علومك ...
    سعود : نايف ماعليه طيب .. والظاهر مستعجل على العرس
    ايمان : ليه ...
    سعود : فرع الشركة إللي بالقصيم طالبينه هناك
    ايمان : وليش ...مافيه موظفين ثانين
    سعود : لا هو ماشاء الله عليه ...موظف وعند الكفاءة وهناك بيكون مستواه افضل من هنا والراتب بيزيد شوي ..
    ايمان : خلاص يروح وبعد سنه زي ماقلنا الزواج
    سعود : لا هو كلمني وقال مره وحده ملكة وبعدها زواج ... عشان لو إستأجر شقه هناك مايكون لحاله وهو مايعرف احد هناك ..ويبغى يستقر
    إيمان : تبغى الصراحه معاه حق ولو قدم الزواج لمصلحته بدال مايدفع إيجار على الفاضي وعليها يجمع فلوس للزواج
    سعود : من ناحية الفلوس ربي منعم عليه وهو له مده جامع له فلوس ومدبر نفسه
    ايمان تذكرت : إيوه ..ماقلت لي مواقفه وسواليفه معك
    سعود بتفاعل : تخيلي نايف كان يعرف هنادي وقد شافها قبل يوم الخطوبه
    إيمااااااان : بالله ... كيييييييييييييييييييف ؟؟؟

    "" هنادي هنا طااح قلبها .. حست بالدم توقف بعروقها .. خافت لايكون سعود فعلاً عرف بموقفها هي ونايف قبل الخطوبه ...شوي إلا تسمع كلام سعود

    سعود : يقول يومنه عمره 25 كان داخل للحوش بسيارتي وشافها وهي تجري وبدر يطاردها بخنفس ... ((وقال لأيمان السالفه لييييييييييييييين النهايه))
    إيمااااان تضحك : هههههههههههههه .. ومنها اعجبته وقرر يخطبها بس وين قبل 10 سنين
    سعود : هذي هنووده تطيح الطير من السماء
    ايمان : والله إنه خطييييييييييير

    ومنها إرتااااااااح قلبها لما تأكدت وعرفت الموقف إللي يقصده سعود وتأكدت إن نايف فعلاً حافظ على الوعد وماقال لسعود الحقيقه وقالت نايف اكيد جاب هالموقف عذر لما سعود صجه ..بس كيف صار هالموقف وهل فعلاً هو صح ...يوووووووه مااتذكر كنت بزره
    وإبتسمــــت ...


    "


    "


    وإنتظـــــــــــــــــــر تعليقاتكم وردودكــــــــــم

    حبوبة الكويتية
    مشرفة الديكور المنزلي
    مشرفة الديكور المنزلي

    العـمـر : 27
    الاقامة الاقامة : الكويت
    متصل  والمساهمات متصل والمساهمات : 55
    تاريخ تسجيل العضوية : 22/04/2008

    رد: الزمن طبعه كـذا فرحه وهم

    مُساهمة من طرف حبوبة الكويتية في الثلاثاء يناير 20, 2009 10:08 pm

    شكرا مزيون الأمارات شكلها القصه خيااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااال

    بس بليييييييييييييييييييييييييييييييز ياليت تكملها ماقدر اتحمل تجيني قصه مقطعه

    اذا ماعليك امر نبيها تنزل كاااااااااامله نبي نعرف وش صار مع غلا

    وشنو قصة هنادي مع نايف؟؟

    نجوى كرم
    :: نائبة المدير العام ::
    :: نائبة المدير العام ::

    العـمـر : 31
    الاقامة الاقامة : Palestine___Jaffa in my blood
    متصل  والمساهمات متصل والمساهمات : 1440
    تاريخ تسجيل العضوية : 15/12/2008

    رد: الزمن طبعه كـذا فرحه وهم

    مُساهمة من طرف نجوى كرم في الأربعاء فبراير 11, 2009 12:10 pm

    يعطيك العافية قصة شيقة

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 11:02 pm